النوع الاجتماعي في قطاع الأمن: تحدي ثقافي وسياسي

إن إصلاح قطاع الأمن يعني تغيير القطاع/النظام الأمني، والذي يشمل جميع اللاعبين، بأدوارهم، ومهامهم، وأفعالهم، والعمل سويا لإدارة وتشغيل نظام على نحو أكثر إتساقاً مع الأعراف الديمقراطية والمبادئ القويمة للحكم الرشيد وبالتالي المساهمة في إطار عمل لنظام أمني يعمل بشكل جيد.
إن تعريفات عمل إصلاح قطاع الأمن عليها أن تكون أكثر شمولية وعليها كذلك أن تتضمن: وكالات إستخبارات، وإستخبارات عسكرية، وقوات شرطة،
والجيش في دوره القومي والحرس البرتيوري (جمهوري، أو ملكي، أو رئاسي). من الممكن أن ُيواجه أي إصلاح بأي مجال على الأرض بعوامل مقاومة شديدة.
في قطاع الأمن في العالم العربي(Gender Diversification) سوف يركز هذا البحث بشكل خاص على التحديات السياسية والثقافية كعقبات رئيسية أمام تنوع النوع الإجتماعي .