بإبداع وإصرار: دروس مستفادة وأمثلة من ناشطية الشباب في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

أطلقت مبادرة الإصلاح العربي اليوم سلسلة من أفلام الفيديو القصيرة لنشطاء شباب من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تحكي قصص كيف سعوا لتحدي "السياسة التقليدية" بأشكال مبتكرة تنطوي على الإصرار والاستمرارية، من أجل تحقيق تغيير ملموس وحقيقي.

تعد هذه الأفلام جزءاً من مشروع أوسع تستكشف فيه المبادرة كيف دأب الشباب والفاعلون السياسيون على ممارسة أشكال جديدة من السياسة منذ 2011. يبحث المشروع كيف يمارس النشطاء والناشطات الشباب السياسة بشكل مختلف، وكيف يتمكنون من بناء قدرتهم على الفعل، أو خلق هذه المساحة، حتى في السياقات شديدة التقييد، والفجوة الجيلية التي يروها في فهمهم لـ "السياسة" وتصرفاتهم ومناهجهم في إحداث التغيير على الأرض.

قالت سارة آن رانك نائبة مدير مبادرة الإصلاح العربي ومنسقة المشروع: "الهدف من أفلام الفيديو هذه هو إتاحة منصة للنشطاء يتعرفوا من خلالها على تجارب الآخرين في السياقات الأخرى بالمنطقة. ليست الفكرة هي "تعليمهم" أو إلقاء محاضرات عليهم، إنما تشجيعهم على تبادل الخبرات الخاصة بالتكتيكات والاستراتيجيات البديلة لتحقيق التغيير الإيجابي في بلادهم ومجتمعاتهم".

تحتوي هذه السلسلة على أكثر من 60 فيلماً قصيراً، وتغطي سبعة موضوعات من بينها "التغلب على الخوف والقمع" و"استراتيجيات وتكتيكات"، و"التنسيق وبناء التحالفات" و"المالية والتمويل"، و"بعض نماذج التنظيم المستدامة" و"الحوكمة والسياسة". كما تقدم الأفلام نصائح من نشطاء من الجزائر ومصر ولبنان وسوريا وتونس.

قالت سارة آن رانك: "لقد أظهرت موجات التظاهر الجديدة التي انطلقت في العراق ولبنان والجزائر أن التغيير بيد الشباب لا يزال ظاهرة قائمة ومستمرة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وأن ناشطية المواطنين مستمرة رغم أشكال السلطوية الجديدة". وتابعت: "الأهم أن هذه المظاهرات تؤشر بمجيئ جيل سياسي جديد لا ترضيه الوعود الجوفاء والتغييرات التجميلية الضئيلة، خرج إلى الشوارع سعياً لتغييرات جذرية في طريقة الإدارة والحُكم".

خلفية

مبادرة الإصلاح العربي مؤسسة بحثية معنية بالسياسات مهمتها الرئيسية هي اقتراح برامج واقعية منبثقة عن المنطقة من أجل السعي إلى تحقيق تغيير ديمقراطي بالدول العربية. تلتزم المبادرة في عملها بمبادئ الحياد والعدالة الاجتماعية والمساواة بين الجنسين والتعددية، وهي تراعي الاستقلالية التامة عن أية أجندات خارجية. تشمل مجالات عمل مبادرة الإصلاح العربي الحالية البحوث وتطوير السياسات وأعمال المناصرة المتصلة بقضايا المرأة والشتات الجديد والشباب في سياق النزاعات وأشكال الحراك الاجتماعي الجديدة والاقتصاد السياسي عبر العالم العربي.