مبادرة الإصلاح العربي تُعلن عن الفائز في المسابقة الأولى لمقال الطلاب

أعلنت اليوم مبادرة الإصلاح العربي، وهي مؤسسة بحثية إقليمية رائدة للبحوث الفكرية المستقلة تُركز على اقتراح برامج واقعية منبثقة عن المنطقة من أجل السعي إلى تحقيق تغيير ديمقراطي وإرساء قواعد العدالة الاجتماعية، عن الفائز بجائزة المسابقة الأولى لمقال الطلاب 2020 عن وروقة بعنوان "الشتات: قوّة عالميّة نابضة للدفع باتّجاه التحوّل الديمقراطيّ في الوطن العربيّ".

وقد فضل الفائز، وهو طالب فرنسي من أصول شرق أوسطية، عدم الكشف عن اسمه الحقيقي واستخدام بدلاً من ذلك الاسم المستعار أمين الشريف. إلا أنه أبلغ مبادرة الإصلاح العربي بهويته الحقيقية، وتم التحقق من أوراق اعتماده الدراسية.

تهدف مسابقة "مقال الطلاب" السنوية إلى تشجيع الطلاب على التفكير النقدي والمشاركة الفعالة في القضايا التي تُشكل جوهر التحديات والفرص التي تواجه منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا اليوم. في نسختها الأولى لهذا العام، طُلِب من المشاركين دراسة كيف يمكن للمواطنين في الشتات بوصفهم عنصراً سياسياً فاعلاً دعم عمليات التحول نحو مجتمعات أكثر ديمقراطية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وكجزء من الجائزة، سيُنشر المقال الفائز باللغتين العربية والإنجليزية على موقع مبادرة الإصلاح العربي، وسوف يتلقى الفائز جائزة بقيمة 500 دولار أمريكي.

صرح نديم حوري، المدير التنفيذي لـمبادرة الإصلاح العربي، قائلاً "نشعر بسعادة غامرة إزاء المقالات المثيرة للاهتمام التي قدمها الطلاب حول الكيفية التي يُمكن من خلالها للمواطنين في الشتات دعم عمليات التحول الديمقراطي في أوطانهم الأم، على الرغم من الصعوبات التي واجهها العديد من الطلاب بسبب جائحة كوفيد-19. تهانينا للفائز على هذه المقالة الجيّدة والمدعومة بحجج قوية، والشكر الجزيل لجميع من بذلوا وقتهم وجهودهم للمشاركة في المسابقة".

تلقت مسابقة "مقال الطلاب 2020" مشاركات من طلاب مسجلين في جامعات مختلفة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأوروبا والولايات المتحدة ونيجيريا. وقُيِّمَت المقالات استناداً إلى معايير تماسك الحجج المذكورة وقوة صلتها بالسؤال المطروح، من قِبَل لجنة من ستة أعضاء من الباحثين والزملاء في مؤسسة مبادرة الإصلاح العربي من مختلف أنحاء المنطقة.

أعرب الفائز أمين الشريف عن سعادته قائلاً "الفوز في هذه المسابقة فخر حقيقيّ لي نظراً إلى مكانة مؤسسة مبادرة الإصلاح العربي، وانتمائي الشخصي إلى الشتات العربي واهتمامي الحقيقي بالمستقبل السياسي للعالم العربي. وأنا ممتن للغاية لمبادرة الإصلاح العربي لتنظيم مثل هذه المسابقة المُهمة ولنشر مقالتي. ولا يسعني الآن إلا أن آمل أن يكون لذلك تأثيراً إيجابياً، من خلال نشر الفكرة الأساسية التي تؤكد أن الشتات يُشكل حقاً قوّة عالميّة نابضة للدفع باتّجاه التحوّل الديمقراطيّ في الوطن العربيّ".

حصل الفائز مؤخراً على درجة الماجستير في الأمن الدولي من معهد العلوم السياسية (سيونس بو) في باريس. وهو مهتم بالقضايا المتعلقة بالنزاعات الإقليمية والتنمية والثقافة، وقد أتيحت له الفرصة للعمل على هذه المواضيع في وزارة أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسية، ووزارة القوات المسلحة، وكذلك كمستشار في دول الخليج. يتعاون أمين أيضاً مع العديد من منظمات المجتمع المدني، بما في ذلك الجهود الرامية إلى تعزيز تراث الشرق الأوسط والترويج له.