شهدت المنطقة العربية على مدى العقد الماضي ظهور جيل جديد من علماء الاجتماع - مجموعة صغيرة نسبيًا لكنها متنامية - الذين يسعون إلى استخدام أبحاثهم لغرض إعلام المجال العام والمساهمة في وضع أجندة للسياسات العامة. جهود هؤلاء الأكاديميين هي محاولة للتغلب على القنوات غير المستجيبة لصنع السياسات التي تتمحور حول الدولة وتخيل مناهج جديدة لسياسات ترتكز على المشاركة المدنية. إنهم لا يتفاعلون فقط مع الشلل الذي أصاب صنع السياسات التقليدية أو يستجيبون للحركات الاجتماعية الكبيرة التي هزت المنطقة في العقد الماضي، ولكنهم يسعون أيضًا إلى مواجهة الإصلاحات النيو ليبرالية في الأنظمة الجامعية التي أضعفت دور المؤسسات الأكاديمية في وضع الأجندة العامة واستنزاف الأساتذة في سباقات تنافسية للغاية على مناصبهم.  

لتعزيز جهودهم، سعت هذه المجموعة الجديدة من العلماء إلى نشر أبحاثهم من خلال طرق جديدة خارج نطاق الأوساط الأكاديمية وأطلقت أو انضمت إلى مؤسسات أكاديمية جديدة ومبادرات المجتمع المدني بهدف واضح: جعل نتائج البحث أكثر سهولة وقابلية للتنفيذ. في هذا السياق، يهدف مشروع "بناء التحليل النقدي للسياسات العامة" إلى بناء القدرات الأكاديمية وإنشاء منتديات نقاش متنوعة للمساعدة في بناء الجسور بين الخبرة الأكاديمية وتطوير السياسات. بتعبير أدق، من خلال العمل مع علماء الاجتماع في جميع أنحاء المنطقة وبناء شراكات أكاديمية، نهدف إلى تعزيز قدرة أعضاء مجتمع أبحاث العلوم الاجتماعية على الاستفادة من إنتاجهم المعرفي لغرض تحسين السياسات العامة.  

  

ركائز المشروع 

  • بناء ملف سياسة علماء الاجتماع  

تدير المبادرة الآن برنامجًا لبناء القدرات مع علماء الاجتماع المهتمين بإحداث تأثير سياسي من أجل تعزيز جهودهم في إنتاج ونشر البحوث القائمة على الأدلة. ويشمل ذلك تطوير مهاراتهم الفنية في إنتاج البحوث والتوصيات ذات الصلة بالسياسات؛ تزويدهم بفرص للنشر والتوزيع في مجموعة متنوعة من الأشكال والأماكن على المستويات المحلية والإقليمية والدولية؛ وإنتاج مجموعة أدوات على الإنترنت لكتابة السياسات وعمليات النشر. سيكون العلماء الذين أكملوا الدورة بنجاح مؤهلين لنشر أوراقهم على موقع ARI الإلكتروني، مترجمة إلى الإنجليزية أو العربية، بعد عملية مراجعة داخلية شاملة.  

  • الأوراق البحثية المتعمقة والندوات الاسفيرية لتقييم التحولات في مسارات تغيير السياسات في المنطقة العربية  

يشمل توسيع نطاق قدرة منتجي المعرفة على فهم كيفية مساهمة العلماء في وضع جدول الأعمال وتأثير السياسات وكيف تحدث هذه العملية في سياقات مختلفة، فضلاً عن الفرص والقيود التي تعترض مساهمة العلماء في صنع السياسات والمساهمة في تشكيل الرأي العام. في ضوء ذلك، تنتج المبادرة سلسلة من الأوراق البحثية المتعمقة والندوات الاسفيرية التي تتناول هذه الموضوعات من وجهة نظر الخبراء في المنطقة، الذين يمكنهم وضع إنتاج المعرفة العلمية ضمن منظور أوسع لمسارات تغيير السياسات في المنطقة العربية. المنطقة اليوم إعادة تصور المعرفة باعتبارها منفعة عامة؛ وتقييم التحولات والفرص والقيود المفروضة على المشاركة الأكاديمية في تطوير السياسات عبر المنطقة العربية.  

  • تعزيز دور مؤسسات التعليم العالي في تطوير السياسات  

إن إنشاء شراكات للدعم والتبادل بين المراكز الأكاديمية ومؤسسات المجتمع المدني التي أنشأها الأكاديميون الذين يسعون وراء التأثير السياسي هو ركيزة أساسية لهذا المشروع. من خلال سلسلة من الاجتماعات الاسفيرية المغلقة ، وورش العمل وجهًا لوجه، والمؤتمرات العامة، ستسمح هذه الحوارات بالتفكير الجماعي في كيفية شغل تقاطع الخبرة الأكاديمية وتطوير السياسات، وكيفية الانخراط مع الجماهير وعمليات صنع السياسات في مختلف البلدان. والسياقات دون الوطنية. ستتمحور هذه الأحداث حول مسائل مواضيعية مختلفة مثل الحماية الاجتماعية، الشباب, النساء والبيئة ، بالإضافة إلى أسئلة مثل مكان النشر، وكيفية إضفاء الطابع الديمقراطي على المعرفة، وبناء التحالفات، وكيفية إبلاغ عمليات صنع السياسات. 

 

أوراق في مجال التحليل النقدي للسياسات العامة

أعدّ الأوراق التالية مشاركون ومشاركات في البرنامج التدريبي حول “التحليل النقدي للسياسات العامة“، في إطار مشروع “بناء التحليل النقدي للسياسات العامة” الممول من مؤسسة كارنيغي في نيويورك.

أحمد محسن (مصر)

رواد بلان (سوريا)

سفيان جاب الله (تونس)

عبد الرفيع زعنون (المغرب)

منال الشحري (مصر)

مهى بوهلال (تونس)

مموِّل المشروع