تحت الضوء

شباط/ فبراير 2015
قامت مبادرة الإصلاح العربي ومركز صدى للأبحاث واستطلاع الرأي بمسح شمل 975 عينة عشوائية من مدينة حلب بقصد معرفة اتجاه الشارع حول مبادرة المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي مستورا والتي تقتضي وقف إطلاق نار من خلال تجميد المعارك في المدينة.
شباط/فبراير 2015، دينا الخواجة
مرت أربعة أعوام على رحيل مبارك وعام ونصف علي خلع مرسي ومازالت مصر تبحث عن نظام سياسي يبني على لحظة الثورة لينشىء سلطة ومجتمع مستقرين دون نجاح يذكر
كانون الثاني/يناير 2015، فتحي عبد الحفيظ علي، مايكل رابينز
أجرى المقياس العربيُّ استطلاعٍاً للرأي على المستوى الوطنيِّ. وقد تمّ الاستطلاع في شهر نيسان / أبريل من العام 2014 كجزءٍ من الموجة الثالثة للمقياس العربي لاستطلاع الرأي الذي أجري في 12 دولة عربية.
تشرين الأول/أكتوبر 2014 ، فيلكس لغراند.
كان لتهميش فصائل المعارضة المسلحة المعتدلة في سوريا تأثيرة الكبير في تراجع دورها. وفي ذات الوقت تم دعم ظهور الفصائل المتشددة إسلامياً. فيلكس لغراند يؤكد في بحثه على عدم وجود حل ممكن دون دعم تلك الفصائل المعتدلة للخروج بسوريا من الأزمة. وخصوصاً أن (...)
تموز/يوليو 2014، هيكل بن محفوظ
تعرض هذه الورقة واقع عملية الإصلاح ضمن قطاع الأمن في محاولة لرصد التفاعلات بين العوامل السياسية والأمنية المؤثرة فيها. وتربط ما تشهده الساحة الداخلية التونسية من أحداث عنيفة مع المتغيرات الإقليمية، إذ تدفقت إلى تونس أفواج اللاجئين بعد انهيار النظامين المصري والليبي، مما سهل اختراق عناصر مقاتلة ومتطرفة للساحة التونسية. حملت هذه المتغيرات تحديات جديدة للقائمين على المؤسستين الأمنية والعسكرية ملقية بثقلها على مسار العملية الإصلاحية.
تموز/يوليو 2014، دينا الخواجة
يتناول هذا المقال الحلقة الأحدث في مشهد الصراع على تشكيل التحالف الحاكم للنظام الوليد، والمتمثلة في محاولة عبد الفتاح السيسي تقديم نفسه – بعد وصوله لسُدّة الرئاسة – كمهيمن وزعيم للتحالف الحاكم ضد بعض شبكات المصالح القديمة وربما ضد بعض الأجهزة أيضاً.
مع اقتراب عبد الفتاح السيسي من مقعد الرئاسة في مصر، كيف تتجنب الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد الأوروبي ذات السياسات القديمة التي تقايض الديموقراطية بالأمن والاستقرار؟
أيار/مايو 2014، لويز مارتينيز
بينما تتصاعد الأصوات المعارضة للميلشيات المسلحة في ليبيا، لاتزال مسائل حاسمة مثل جمع السلاح وإعادة دمج الميلشيات في أجهزة وطنية للشرطة والجيش بعيدة المنال. وبينما تترنح الثورة الليبية بين الإرث المسموم للقذافي ومناخ من عدم الثقة المتبادل، تشدد هذه الورقة على أن الفيدرالية هي المخرج الوحيد لتجنب تصاعد الصراع والحفاظ على الدولة الليبية.