تحت الضوء

06/02/2015
إعادة إحلال الأمن هو شرط أساسي لاستعادة الثقة بين مختلف شرائح المجتمع بعد انتهاء الصراع. في هذا السياق، تعتبر مسألة إعادة بناء المؤسسات الأمنية هي قضية رئيسية في المجتمعات المتنوعة. هذا المشروع لدية أهداف معتددة: 1- تحليل حوكمة المؤسسات الأمنية وسلوكها. 2- تحديد الأسس التي تستند إليها هذه المؤسسات وأمكانية إعادة هيكلتها وكذلك الربط بين السياسة والأمن. 3- التفكير في تنظيم عملية الانتقال السياسي في مرحلة ما بعد الصراع وتحديد التدابير المؤقتة أو الدائمة لتنفيذها في المجال الأمني.
يوليو / تمّوز 2015، حنين غدار
يتم رفع العقوبات ضد إيران في صفقة جديدة بقيادة الولايات المتحدة، لكن يبقى دعم إيران لحزب الله في سوريا سؤال دون إجابة.
تمّوز / يوليو 2015، عبد الناصر جابي
"ان النظام السياسي الذي نجح الى حد كبير ولسنوات ما بعد الاستقلال في تسيير الأب، لم يتمكن من تسيير الابن." عبد الناصر جابي يتوقف عند احداث غرداية في "جدل" مبادرة الاصلاح العربي
تمّوز/ يوليو 2015، أسماء نويرة
ضرب الارهاب مجددا قطاع السياحة التونسية على شواطئ مدينة سوسة بعد اقل من ثلاثة اشهر على عملية متحف باردو. و قد جرت اول محاولة إرهابية لضرب اهداف سياحية في هذه المنطقة، بعد الثورة، في اكتوبر/تشرين الأول 2013، حين حاول شاب في العشرينات من العمر تفجير احد الفنادق ثم اضطر الى تفجير نفسه على الشاطئ حين تنبّه له رجال الامن.
كانون الأول/ديسمبر 2014، عبد الناصر العايد
شهدت الساحة السورية منذ قيام الثورة في آذار/ مارس 2011 صراعاً محتدماً بين قوى متعددة، جاء بعضها من رحم الثورة. حيث تتكشف الحرب الدائرة في سوريا بالتدريج عن كونها صراعاً لثلاثة مشاريع.
تموز/يوليو 2014، هيكل بن محفوظ
تعرض هذه الورقة واقع عملية الإصلاح ضمن قطاع الأمن في محاولة لرصد التفاعلات بين العوامل السياسية والأمنية المؤثرة فيها. وتربط ما تشهده الساحة الداخلية التونسية من أحداث عنيفة مع المتغيرات الإقليمية، إذ تدفقت إلى تونس أفواج اللاجئين بعد انهيار النظامين المصري والليبي، مما سهل اختراق عناصر مقاتلة ومتطرفة للساحة التونسية. حملت هذه المتغيرات تحديات جديدة للقائمين على المؤسستين الأمنية والعسكرية ملقية بثقلها على مسار العملية الإصلاحية.
تموز/يوليو 2014، دينا الخواجة
يتناول هذا المقال الحلقة الأحدث في مشهد الصراع على تشكيل التحالف الحاكم للنظام الوليد، والمتمثلة في محاولة عبد الفتاح السيسي تقديم نفسه – بعد وصوله لسُدّة الرئاسة – كمهيمن وزعيم للتحالف الحاكم ضد بعض شبكات المصالح القديمة وربما ضد بعض الأجهزة أيضاً.
مع اقتراب عبد الفتاح السيسي من مقعد الرئاسة في مصر، كيف تتجنب الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد الأوروبي ذات السياسات القديمة التي تقايض الديموقراطية بالأمن والاستقرار؟
أيار/مايو 2014، لويز مارتينيز
بينما تتصاعد الأصوات المعارضة للميلشيات المسلحة في ليبيا، لاتزال مسائل حاسمة مثل جمع السلاح وإعادة دمج الميلشيات في أجهزة وطنية للشرطة والجيش بعيدة المنال. وبينما تترنح الثورة الليبية بين الإرث المسموم للقذافي ومناخ من عدم الثقة المتبادل، تشدد هذه الورقة على أن الفيدرالية هي المخرج الوحيد لتجنب تصاعد الصراع والحفاظ على الدولة الليبية.